تراؤف في زمن التحديات

كلُنا نؤمنُ أنّ " الإنسانَ ابن بٌيئتِه " ، لكنْ في جمعيةِ تراؤفَ عشنا التجربةَ التي دفعَتنا لتطويرِ مفهومِنا ؛ لنقولَ : " الإنسانُ صانعُ بيئتِه " .
في الفترةِ الماضيةِ الكلُّ عاشَ ظروفَ الجائحةِ التي أثّرتْ على حركةِ البناءِ والنماءِ ،
ولكننا في تراؤفَ نؤمنُ أن الأزماتِ اختبارٌ للقدراتِ وامتحانٌ للقيمِ والمفاهيمِ ، فانطلقنا بقولِ القائدِ الملهمِ : " طموحُنا عنانَ السماءِ "
لذلكَ جعلنا السماءَ جهتَنا الخامسةَ نقصدُها بحرصٍ تامٍ على تحقيقِ التطلعاتِ ..
فقد قدَّمنا العديدَ من المبادراتِ و الخدماتِ والبرامجِ
شملت ستةُ آلافٍ وثلاثمائةٍ وتسعةٌ وثمانونَ (6389) يتيمًا ويتيمةً وأرملةً ،
وبتكلفةٍ بلَغَت أربعةً وثلاثينَ مليونًا وخمسُمِائةٍ واثنانِ وسبعونَ ألفًا وستُمِائةٍ وسبعةٍ وثلاثين ريالاً (34,572,637)
من أبرزِها :
 (24) مبادرةً إغاثيةً واجتماعيةً خلالَ الجائحةِ .
 (12061) خدمةً اجتماعيةً وتنمويةً .
( 3609 ) برامجٍ تعليميةٍ وحصصٍ افتراضيةٍ عن بُعدٍ .
 ( 2362 )برنامجًا تربويًا وتدريبيًا .
 ( 245 ) خريجًا وخريجةً من كافةِ المراحلِ الدراسيةِ في الحفلِ الافتراضيِ (فرحةُ تراؤف)
إطلاقُ مبادرةِ ( جاهز ) لدعمِ التعليمِ عن بُعدٍ .
 ( 2706 ) خدماتٍ صحيةٍ .
 ( 132) وحدةً سكنيةً سُلِّمتْ للمستفيدينَ .
( 142 ) زيارةً افتراضيةً عبرَ تقنيةِ الواقعِ الافتراضيِ المعززِ .
 ( 315 ) متطوعٍ ومتطوعةٍ ، قدموا ثلاثةَ آلافٍ وثمانَـمِائةٍ وستٌ وثلاثونَ ( 3836 ) ساعةً تطوعيةً .
واحدٌ وتسعونَ بالمئةِ (91% ) معدلُ رضا المستفيدينَ .

لتُتوجَ المنجزاتُ بحصولِ الجمعيةِ على جائزةِ المؤسساتِ المتميزةِ في مجالِ رعايةِ الأيتامِ الدوليةِ  2020
وتتويجُ أنديتِها بالمركزِ الأولِ على مستوى المملكةِ بـ جائزةِ التميزِ في العملِ الخيري ..
كما تلقتِ الجمعيةُ  ( 113 ) تكريمًا وتهنئةً من أصحابِ السموِ والمعالي والمسؤولين وكافةِ القطاعاتِ

تراؤف .. نؤمنُ أن التحدياتِ فرصةٌ لصناعةِ الفرقِ ..
 

للمشاهدة ..

https://youtu.be/OZEOUdK-IAY

 

383454

عدد الزوار

جميع الحقوق محفوظة لجمعية تراؤف